عبدالرضي لمقدم/الرباط.

عشية الاحتفاء بإتمام سنته الخامسة والعشرين على تأسيسه، عقد حزب جبهة القوى الديمقراطية اجتماعا لهيئته التداولية برسم الدورة الأولى لمجلسه الوطني تحت شعار ” معا لبناء الدولة الاجتماعية وتعضيد مساعي المغرب للسلم وتضامن الشعوب” يوم السبت 25 يونيو 2022 بالرباط.
و تعد هذه الدورة إيذانا بانطلاق مرحلة جديدة في مسار الحزب، بعد المؤتمر الوطني السادس للجزب المنعقد أواخر شهر مارس الماضي بمدينة العيون، و ذلك بالنظر إلى ثراء و غزارة مخرجاتها و توصياتها السياسية و التنظيمية دون إغفال ملامستها للوضعية العامة سياسيا و اقتصاديا و اجتماعيا التي تعرفها البلاد من خلال مضامين العرض السياسي و التنظيمي الذي تقدم به الأخ الأمين العام المصطفى بنعلي أمام أعضاء المجلس الوطني و تلاه من نقاشات و مداولات أغنت التقرير ليشكل بذلك وثيقة مرجعية هامة للإسترشاد بها في إنجاز المهام السياسية و التنظيمية و رفع كل التحديات المطروحة أمام الحزب.
نقطة أخرى استأثرت باهتمام كبير خلال أشغال الجلسة التي أدارها باقتدار الأخ عبد الحميد بنخطاب عضو المجلس الوطني، ويتعلق الأمر بمشروع النظام الداخلي للحزب والذي انصبت النقاشات كلها حول تحيينه وتجويده وملائمته مع مستجدات النظام الأساسي للحزب المصادق عليه من قبل المؤتمر الوطني السادس، وهي وثيقة هامة في تدقيق عدد من المواد المتضمنة في النظام الأساسي وتحديد مجمل العلاقات بين الأعضاء والهياكل الوطنية فيما بينها وبينها وبين التنظيمات الترابية والقطاعية.
وفي نفس السياق لم يفت الأخ بنعلي التذكير باستراتيجية انبثاق بما هي ورش تنظيمي هام لتحديث الحزب وتقويته، مؤكدا على ضرورة العمل بمضامينها ومحاورها سواء في شق النشاط التنظيمي أو في شق تنمية العضوية والتكوين بما في ذلك إخراج أكاديمية تكوين الأطر الحزبية إلى حيز الوجود.
كما أن التجربة الغنية التي راكمها الحزب في مجال استغلال الوسائط الرقمية والتكنولوجيا التواصلية مكنت الحزب باحتلاله مكانة الريادة في عملية التحول الرقمي مما يجعل مسألة إدراج عقد الأنشطة التنظيمية عبر الوسائط ضمن قوانين وأنظمة الحزب لا محيد عنها وبالتالي حيازتها على الشرعية القانونية ومنتجة للآثار.
وفي هذا الإطار فقد أكد الجميع على نجاح الدورة الأولى للمجلس الوطني وتميزها بحسن التنظيم وغنى المخرجات ولاسيما بعمق العرض السياسي الذي تقدم به الأخ الأمين العام وبجلسة المناقشة التي تأكد من خلالها تملك الجبهويات والجبهويين لحس سياسي وسلوك حضاري متسم بالرقي والمسؤولية العالية.
وكان انتخاب أعضاء المكتب السياسي ورئاسة المجلس الوطني ورؤساء اللجن والهيئات الداعمة و المصادقة بالإجماع مسك ختام الدورة، ومن ثمة الشروع في تنزيل مخرجاتها وتوصياتها.

X